بالفيديو..وزارة الصحة تقتل الناس وتمنع الدكتور حامد اللامي من معالجة مرضى كورونا بعد نجاحه الكبير في شفاء المئات منهم

الرابط المختصرhttp://www.elfagrnews.com/?p=9186

بالفيديو..وزارة الصحة تقتل الناس وتمنع الدكتور حامد اللامي من معالجة مرضى كورونا بعد نجاحه الكبير في شفاء المئات منهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 12, 2020 | 12:06 م

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي
يبدو ان قدر العراق والعراقيين ان يواجهوا الموت وينزفوا الدماء ويقدموا القرابين و الشهداء والتضحيات جيلا بعد جيل.. وقرنا بعد قرن لاسباب متفاوتة ومتعددة.



ولكن في ظل هذه الازمات والمشاكل والتحديات يبرز هناك رجال يحبون بلدهم ويؤدون دورهم بكل صدق وإخلاص وتفاني لا مثيل له، والدكتور حامد اللامي احد هؤلاء العراقيين الابطال الذين سجلوا اسمهم بكل فخر في سجل الشرفاء.
فبعد انتشار وباء كورونا في العراق واصابة الالاف منهم ووفاة قسم كبير من المواطنين، قرر الدكتور اللامي ان يشمر عن ذراعيه ويتصدى لمعالجة المصابين، بما يمتلكه من خبرة ودراية وخلفية علمية ممتازة.
ولكن هذا الامر لم يرق لبعض المنتفعين والفاسدين من أصحاب المصالح الشخصية الضيقة.. حيث وجدوا في الدكتور اللامي خطرا عليهم وعلى مكاسبهم، فحاولوا الضغط عليه واسكاته كي يفرغ الجو لهم.. حيث تم مداهمة عيادة الدكتور حامد اللامي بصورة مستفزة وغير لائقة وطلبوا منه عدم التصدي لمعالجة مرضى كورونا.
ولكن الدكتور اللامي رفض هذا الموقف والاستفزاز، واصر على مواصلة عمله الإنساني في معالجة الفقراء والمساكين وتقديم خدماته الطبية والصحية بصورة مستمرة، لان هذا هو تكليفه الشرعي والوطني الذي يحتم عليه ان يفعل ذلك.
منتقدا في الوقت ذاته ضعف المؤسسات الصحية الحكومية وعدم توفر العلاج إضافة الى الأخطاء الكارثية والتشخيص الغير صحيح للمرض، والذي أدى الى وقوع الكوارث والوفيات باعداد خطيرة.
ونحن بدورنا كوكالة الفجر نيوز..نناشد كل المعنيين والجهات ذات العلاقة ومنها رئاسة الوزراء ووزير الداخلية ووزير الصحة بالتحري عن الامر ووضع الحلول والمعالجات للمشاكل الصحية التي يعاني منها البلد.. كما نناشد الجهات الأمنية ومنها وزارة الداخلية وقيادة عمليات بغداد بضرورة توفير الحماية للدكتور حامد اللامي خشية تعرضه الى اعتداء او اغتيال من قبل الخارجين عن القانون.
اننا لا نريد خسارة المزيد من أبنائنا العراقيين وبالتحديد الكفاءات والطاقات والشخصيات الوطنية المؤثرة ومنهم الراحل المدرب القدير علي هادي واحمد راضي والرباع سعد، الذين كانوا ضحية الإهمال وسوء الإدارة وعدم التعامل المهني معهم.

https://www.youtube.com/watch?v=5120fzQCjW8

مكة المكرمة