الاستاذ كامل امين يؤكد: لا يوجد اي استغلال واعتداء على الاطفال في دائرة الاصلاح ولدينا سيطرة تامة على هذا الامر

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=10076

الاستاذ كامل امين يؤكد: لا يوجد اي استغلال واعتداء على الاطفال في دائرة الاصلاح ولدينا سيطرة تامة على هذا الامر

Linkedin
Google plus
whatsapp
مارس 4, 2021 | 6:58 ص 47 views

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي

دائرة اصلاح الاحداث.. من اهم الدوائر الحكومية التي تقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في خلق اناسا صالحين مؤمنين بوطنهم.. ويحملون فكرا نيرا واخلاقا حميدة ومتسلحين بالعلم والمعرفة.. ولمدير عام الدائرة الاستاذ كامل امين هاشم دور كبير في الرقي بواقع العمل وتطويرها نحو الافضل والتشديد على الاهتمام بهذه الشريحة المهمة والحساسة من المجتمع.ولاهمية هذه الدائرة والدور الكبير الذي تقوم به تجاه المجتمع، كان لوكالة الفجر زيارة مهمة اليها، وكان في استقبالهم السيد كامل امين هاشم مدير عام دائرة اصلاح، الذي رحب بنا كثيرا بابتسامته المعهودة وباخلاقه العربية الاصيلة، ثم جرى التطرق الى الكثير من المواضيع المتعلقة بطبيعة العمل والاليات المتبعة وغيرها من الامور.

واوضح المدير العام: ان هناك الكثير من المهام والواجبات الملقاة على عاتقنا وكذلك اهداف نسعى الى تحقيقها.

مبينا: اننا جهة تنفيذية تعمل ضمن قانون رعاية الاحداث رقم 76 لسنة 1983 وهدفها اعادة تاهيل وبناء الحدث الجانح عبر الاقسام الايوائية الاصلاحية واعادة دمجه بالمجتمع ومتابعته من خلال قسم الرعاية اللاحقة ليكون مواطن نافع منوهاً الى دور منظمات المجتمع المدني ومنظمة اليونسيف في دعم العملية الاصلاحية للمودعين .

مؤكدا: اننا نستقبل عادة الأطفال الذين لديهم مشاكل مع القانون وتبدأ من سن ٩ سنوات لغاية ١٨ سنة،. ولكن الحدث يبقى مستمرا في مدارسنا الإصلاحية لغاية ٢٢ سنة وبعد ذلك يتم تحويل محكوميته إلى دائرة الإصلاح العراقية للكبار لإكمال محكوميته.
وقد حرص المشرعين وقانون رعاية الأحداث على التسميات بشكل دقيق فالسجن يسمى مدرسة والسجين يسمى مودع وأحيانا طالب، كما حرصت القوانين التي صدرت في عام ٢٠١٨ على الاهتمام بالجانب الإصلاحي وإعطاءه مساحة كبيرة لأن الهدف الأساسي من عملنا هو دمجهم بالمجتمع وإعادة تمكينهم بدلا من أن تكون عقوبة سالبة للحياة، إضافة إلى عدم وجود سجل جنائي للمودعين كي لا تكون هناك وصمة عار، ولا يتم نشر اسمه وصورته إطلاقا وكل من يخالف ذلك يحاكم ويحاسب.

– هناك الكثير من التصريحات لبعض الشخصيات في وسائل الإعلام مجافية للحقيقة وغير صحيحة بخصوص عمل دائرة رعاية الأحداث كونها غير مطلعة على القانون الخاص بها وانا اعتبرها محاولة انتشار اعلامي بشكل غير صحيح.
مبينا.. إنني أجزم كمدير عام لدائرة إصلاح الأحداث بعدم وجود استغلال جنسي للأطفال وانا مسؤول عن كلامي، حيث لدينا سيطرة تامة على هذا الموضوع ومن الصعب أن يحصل.
مضيفا.. كما أن قانون رعاية الأحداث يتضمن تحديد الوقت الذي ينقل فيه الحدث والعمر المحدد، وبعدها ينقل إلى دائرة الإصلاح العراقية للكبار.
مؤكدا اني ومن خلال متابعتي لهذا الموضوع، أجد أن هناك قصص نجاح كثيرة للأحداث وقسم منهم أصبحوا ضباطا وأطباء ومهندسين، علما أن رعايتنا للحدث تستمر بعد الإفراج عن المحكومين لثلاثة أشهر وتقديم المساعدة اللازمة

وفي ختام الزيارة قدم السيد عبدالجبار اللامي رئيس تحرير الوكالة شكره وتقديره للسيد المدير العام على حسن الاستقبال والتوضيح ولجهوده المبذولة في انجاح المسيرة الاصلاحية ولمنتسبي دائرة اصلاح الاحداث لعملهم في خدمة شريحة الاحداث وحضر اللقاء السيد محمد جمعة كطوف مدير قسم الاعلام.

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية