فرعون هيئة التقاعد يرفض استقبال الاعلاميين ومكتبه يقدمون له فروض العبادة وموظفيه الـ(نص ردن) يهينون المراجعين ويبتزونهم

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=10115

فرعون هيئة التقاعد يرفض استقبال الاعلاميين ومكتبه يقدمون له فروض العبادة وموظفيه الـ(نص ردن) يهينون المراجعين ويبتزونهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
مارس 4, 2021 | 6:14 ص 28 views

وكالة الفجر نيوز/ خاص
كنا قد استبشرنا خيرا بزوال اكبر نظام دكتاتوري في العالم اذاق العراقيون مرارة الظلم والقتل والتعذيب والحروب الوحشية والعبثية والجوع والحرمان، الا اننا وبعد مرور سنوات من ذلك، نفاجئ بظهور نوع اخر من محبي هدام واعوانه ويقلدونه في تصرفاتهم وسلوكياتهم العدوانية.نعم، هذا ما حصل ويحصل في هيئة التقاعد العامة وفرعونها ودكتاتورها المدعو (اياد)، هذا الرجل الذي احاط نفسه بمجموعة من المتملقين والعبيد الذين ينفذون رغباته كما يحلو له ويشتهي.
وكالة الفجر نيوز، وانطلاقا من كونها صوت الشعب ولسان الفقراء والمظلومين، التي تأبى السكوت على الظلم والاجحاف، قررت ان تفتح هذا الملف ليطلع عليه الرأي العام والمسؤولين في اعلى السلطات.
حيث ذهبنا قبل ايام الى هيئة التقاعد العامة برفقة الزميلة بثينة الناهي لغرض القيام بالكفالة لانجاز معاملتها الخاصة بالتقاعد، فاعطت هويتها في الدائرة الى الموظف في شباك رقم 30 لغرض احضار الاضبارة الخاصة بها، فاخذت الهوية منها، ولكن الاضبارة تأخرت من قبل الموظف هناك رغم تكرار الطلب من قبل زميلتنا، فما كان من الموظف الا ان تعصب واخذ يصرخ ويتلفاظ بالفاظ غير لائقة امام المراجعين بشكل لا يوصف، الامر الذي اوقعها في موقف محرج جدا، مما ادى الى انسحابها من الشباك، وسط اعتراض شديد من قبل المراجعين وامتعاضهم.
فاشتكت لي من هذا التصرف، فاخبرتها بان نذهب الى رئيس الهيئة ونبلغه بما حصل، ولما علم الموظف اننا ذاهبون للشكوى عليه، فما كان منه الا ان ابلغ الموظفين بعدم ادخالها على مكتب رئيس الهيئة، ولما وصلنا الى هناك وابلغناهم بمقصدنا، فاخذوا يماطلون ويسوفون دون ان نحصل على اي جواب منهم، وباعذار مختلفة واكاذيب متنوعة، كما انني اتصلت به عشرات المرات دون ان يرد علي، وهذا يعني انه على علم بحصول مشكلة في الدائرة، مما اضطرني الى كتابة رسالة نصية الى رئيس الهيئة والتي تضمنت طلب الدخول عليه دون رد ايضا، فكررت ارسال رسائل اخرى دون اي رد، علما ان هناك الكثير من الاعلاميين والمراجعين قد دخلوا عليه وانجزوا امورهم ونحن في الانتظار.
وبعد وصول الوقت الى الساعة الثالثة، بعد انتظار طويل منذ الساعة العاشرة، ولم يبق احد في الدائرة، بعد ذلك ابلغنا مدير المكتب بضرورة الحضور يوم غد في الساعة الثامنة، فحضرنا في الموعد، وبقينا في الانتظار حتى الساعة الثانية عشر ظهرا، وبنفس الاعذار والتبريرات، وهذه هي لون من الوان الدكتاتورية بعينها، ويتعاملون معنا باسلوب العصابات مستولية على هيئة التقاعد العامة ، علما ان هناك الكثير من المراجعين يشتكون من التعامل القاسي والاسلوب غير اللائق من قبل الموظفين، بينما يفترض ان يتم معاملة المتقاعد باسلوب طيب كونه خدم البلد لسنوات طويلة، ويجب ان يتم خدمته وتوفير اماكن استراحة وكافتريهات وحديقة، بينما واقع الحال ان الدائرة تعاني من تراكم النفايات والمياه الاسنة وانبعاث الروائح الكريهة من كل مكان.
المراجعين دوما يتعرضون الى الاهانات من قبل الموظفين الصغار وباسلوب فج وفض، غير مبالين بالسن والخدمة والعمل الكبير الذي قدموه للبلد، موظفين لا يمتلكون الكفاءة والخبرة، وعملهم مليئ بالاخطاء التي ترهق المراجع كثيرا.
اننا نناشد الجهات العليا ودولة رئيس الوزراء للنظر في هذه التصرفات والمظلومية، وليضع حدا للدكتاتورية الى الابد.

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية