الى معالي وزير الاتصالات.. المشروع الوطني للانترنيت ينتهلك حرمة المقدسات ويتجاوز على الإعلاميين

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=10122

الى معالي وزير الاتصالات.. المشروع الوطني للانترنيت ينتهلك حرمة المقدسات ويتجاوز على الإعلاميين

Linkedin
Google plus
whatsapp
أبريل 12, 2021 | 3:29 ص 72 views

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي
لا قيمة لاي شيء في الحياة.. ولا مبدأ اغلى على الانسان من مقدساته ودينه.. وامامها يهون كل شيء.. بل يضحي البشر بحياته وماله وأولاده من اجل عقيدته الحقة التي انزلها الله على نبيه الاكرم (ص).ولكن يبدو ان هناك أناسا يقدسون الأشخاص والمال اكثر من أي شيء اخر.. وهو الذي قال فيهم الله تعالى (وتحبون المال حبا جما).. فلا هدف ولا غاية لديهم اسمى من المال والربح، حلالا كان ام حراما..
نعم، لقد فوجئنا نحن الإعلاميين، الذين تربطنا علاقة طيبة مع وزارة الاتصالات والشركات العاملة لديها والمؤسسات والدوائر فيها، حيث كنا ولسنوات طويلة ننقل اخبارهم ونشاطاتهم بكل مهنية وحرفية، ولم نكن نواجه اية مشكلة في التعامل مع مسؤولي الاعلام والمدراء هناك، بل كان هناك احترام متبادل وتقدير عالي لما نقوم به من عمل.
ولكن ما حصل مؤخرا، كان صادما وغريبا جدا، من قبل المسؤولين على المشروع الوطني للانترنيت خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم للإعلان عن اطلاق خدمات الانترنيت العالية السرعة والجودة وباسعار مناسبة، حيث بعد تغطيتنا لهذه الفعالية ونشرها في مواقعنا الإعلامية وفق الضوابط والتعليمات المعروفة، رأينا شيئا غير مألوفا جعلنا في حيرة من امرنا.
حيث قام المدعو مصطفى سعدون، وهو احد العاملين في المشروع الوطني للانترنيت وله علاقات بشركة ايرثلنك، بالتجاوز على الإعلاميين بطريقة فضة وباسلوب همجي بربري، لا يمت للذوق والأخلاق باية صلة، لا بل لم يكتفي بذلك، بل اخذ يهين المقدسات الإسلامية، ويتجاوز على حرمة الكعبة المعظمة، قائلا بالحرف الواحد (ايرثلك اقدس من الكعبة).
الامر الذي جعلنا نتوقف صامتين ومذهولين، فلا نعرف ماذا نقول وكيف نتصرف إزاء هذا الكفر والالحاد، وخشينا ان ينزل علينا غضب من الله تعالى، انا ومعي مجموعة من الإعلاميين والصحفيين من وكالات إخبارية وصحف، فهو لم يكتفي بظلمنا وعدم تنفيذ الوعد بدفع المستحقات المالية المتفق عليها، بل اخذ يصر ويلح على التجاوز والقذف والشتم دون خوف او وجل.
وهنا لابد ان نناشد معالي وزير الاتصالات المحترم.. ونخاطبه قائلين: هل يرضى جنابكم الكريم بمثل هكذا تصرفات لا مسؤولة من بعض مسؤولي الشركات العاملة لديكم، وهل تسمح بان يتم الإساءة الى سمعة الوزارة واسمها المرموق بسبب اشخاص لا يمتون للدين والإنسانية باية صلة؟
اننا نضع بين ايديكم هذه الشكوى والتظلم، ونرجو منكم انصافنا ورفع الغبن عنا، ورد الاعتبار لقداسة الكعبة وحرمة المسلمين.. ونعلم علم اليقين انكم لم ولن ترضون عن ذلكم.. وجزاكم الله خير الجزاء.

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية