المسؤولون الـ(نص ردن) ومؤسسات الدولة تشن حربا على الوكالات والصحف الرسمية.. ما هي الأسباب؟

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=10222

المسؤولون الـ(نص ردن) ومؤسسات الدولة تشن حربا على الوكالات والصحف الرسمية.. ما هي الأسباب؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 20, 2021 | 1:56 ص 127 views

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي

يعيش العالم اليوم اجواءا من المنافسة والترقب وتقلب الاحداث والصراعات اليومية المستمرة.. وذلك يتطلب ان يكون الانسان ملما بكل هذه المتغيرات، وان يصبح عارفا بزمانه وما يدور فيه من ارهاصات.. وهنا يبرز دور وسائل الاعلام المختلفة، التي تنقل لك الخبر بكل مهنية وحيادية وحرفية.ان الوكالات الإخبارية تعد من اسرع وافضل الوسائل الإعلامية التي تنقل لك الحدث بأسرع وقت ممكن، وتضعك في الصورة وتبين لك الملابسات والمتغيرات، لان الكثير من الناس يريدون خبرا سريعا متوافقا مع الحدث الذي حصل، لكي يعرفوا ما حصل فيه وابرز المجريات وما يتعلق به.

لذلك نرى، ان كثيرا من وسائل الاعلام الأخرى، كالقنوات الفضائية تعتمد على الوكالات الإخبارية اعتمادا كبيرا في مصادر اخبارها والاحداث العاجلة، كون هذه الوكالات تمتلك كوادر ومراسلين في كل المناطق والمحافظات، والذين يتصيدون الحدث والخبر بكل دقة ومهنية.

الا ان المؤسف له والمعيب حقا، ان هناك بعض المسؤولين وعددا من مؤسسات الدولة، يستهينون بهذا العمل الإعلامي الكبير، ولا يقدرونه، بل ولا يعترفون بهذه الوكالات، ولا يقيمون لها وزنا، رغم العمل الكبير الذي يقومون به، والتنقل والتجوال في مختلف المناطق ليلا ونهارا، وقضاء أوقات طويلة لتغطية الاحداث، فهي فعلا كما اسموها ” مهنة المتاعب”.

علما ان وكالاتنا الإخبارية، و منها وكالة الفجر نيوز، معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين، ومرتبطة بها، وتقوم بدفع اشتراكات سنوية لها، وتتقيد بكافة التعليمات والتوجيهات الصادرة منها.

ونحن هنا نسأل، هؤلاء المسؤولون (الفاشلون) الذين لا يعرفون حتى الكلام، من انتم حتى تقيمون الإعلاميين والوكالات الإخبارية، وهل انتم قادرون على تحمل هذه المهنة الصعبة التي لا تليق الا بالرجال.. وهل اطلعتم على الدول الأخرى ورأيتم كيف يقدرون ويحترمون الإعلامي والصحفي، ام انكم لا تعرفون شيئا سوى الاستهانة وتحقير الاخرين، ربما لنقص فيكم او عقدة، او تخفون شيئا لا نعلمه، والله العالم.

اننا نطالب جميع المؤسسات الصحفية والجهات ذات العلاقة، كنقابة الصحفيين ووزارة الثقافة وكل الجهات الأخرى، الى اتخاذ إجراءات رادعة بحق كل مسؤول او دائرة لا تحترم العمل الصحفي والإعلامي، وتستحقر هذا العمل ولا تقدم التسهيلات اللازمة لهم، وسوف يكون لنا وقفة حازمة تجاه هذه التصرفات.

ان الاعلام يمثل السلطة الرابعة، ونحن نريد ان نبني بلدنا ونصحح المسار ونقوم المنهج، وانتم أيها المسؤولون (النص ردن) تعارضون هذا التوجه، لانكم اقل شأنا من ذلك، بل ولا تريدون المسار المستقيم، لانكم تسيرون في طريق اخر.. واللبيب بالإشارة يفهم.

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية