خلال حضورها فعاليات المؤتمر الدولي العلمي الاول عن سد الموصل بمشاركة منظمات وشركات عالمية متخصصة.. وزير الموارد المائية: صيانة سد الموصل تتم بشراكة ثلاثية وسلامته أفضل من السابق

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=1425

خلال حضورها فعاليات المؤتمر الدولي العلمي الاول عن سد الموصل بمشاركة منظمات وشركات عالمية متخصصة.. وزير الموارد المائية: صيانة سد الموصل تتم بشراكة ثلاثية وسلامته أفضل من السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
مايو 17, 2022 | 11:25 ص 251 views

وكالة الفجر نيوز/ سوسن العبدلي
برعاية السيد رئيس الجمهورية د.فؤاد معصوم ابتدات فعاليات المؤتمر الدولي العلمي الاول لسد الموصل على قاعة عشتار في فندق بابل والذي يستمر ليومين وتضمنت اعمال المؤتمر كلمة للسيد رئيس الجمهورية والسيد وزير الموارد المائية ورئيس لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية اضافة الى القاء عدد من المحاضرات العلمية التي تخص سلامة سد الموصل والتكنولوجيا المعتمدة في اعمال التحشية والطبيعة الجيولوجية والرصد الجيوديسي لسد الموصل. وأكد وزير الموارد المائية حسن الجنابي، أن صيانة سد الموصل تتم بشراكة ثلاثية الأطراف، فيما أشار الى أن سلامته أفضل من السابق. وقال الجنابي إن «تأهيل وصيانة السد تجري بشراكة ثلاثية الاطراف منها وزارة الموارد المائية بالاضافة الى شركة (ترفل) الايطالية التي تم التعاقد معها لصيانته، وفيلق المهندسين الاميركيين المشرفين على السد»، مؤكدا انه «تم تعزيز سلامة السد عبر وسائل عدة منها فتح البوابة الحارسة وتجديد نفق التحشية، واستكمال استيراد ونصب الحقن والتحشية».واضاف الجنابي ان «سلامة السد افضل من السابق وخاصة بعد الاسهامات الدولية في صيانته التي تعتبر الاستعانة بها الطريق الافضل لادارته»، مبينا ان «السد يمثل 31% من الطاقة الخزنية في العراق».وأوضح أن «دول الجوار بدأت ومنذ الثمانينيات بإنشاء شبكات سدود كبرى ادت الى تناقص الواردات المائية ودخل العراق بالحروب والعنف والخلافات مع الدول الجوار واهمل اولويات البلاد الزراعية والمائية واصبح العراق مستوردا للغذاء لاكثر من 70% من احتياجات السوق».
كما تضمنت فعاليات المؤتمر لليوم الاول العديد من الكلمات والانشطة ومنها كلمة الافتتاح للرئيس فؤاد معصوم التي قال فيها:
أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم عزم العراق على إبرام اتفاقات جديدة مع دول الجوار بشأن حصته المائية. وطالب معصوم في المؤتمر الدولي الأول لوزارة الموارد المائية حول سد الموصل ، وزارة الموارد المائية بمتابعة سد الموصل مع اقتراب موسم الفيضانات، مقدما الشكر للدول التي ساهمت في سلامة السد والتهديدات التي طالته. وأضاف معصوم أن العراق عازم على ابرام اتفاقات جديدة مع دول الجوار بشأن حصته المائية، مبيناً أن سعي العراق لابد أن يستمر في ظل التهديدات المستمرة ولابد من ايصال صوت العراق إلى المحافل الدولية للحصول على حصته المائية بعد أن كان العراق من الدول المصدرة الزراعة. وأشار معصوم إلى سعي العراق في رفد الأهوار وضمها للتراث العالمي من خلال تشريع قوانين، مبينا أن مهمة المجتمع الدولي تكمن في مساعدة العراق للحفاظ على سدوده ومائه. هذا وقد عقدت وزارة الموارد المائية، الاحد، مؤتمرها العلمي الدولي الاول لمناقشة موضوع سد الموصل في بغداد. وشهد المؤتمر حضورا واسعا لشخصيات سياسية وحكومية وخبراء من عدة دول ومختصين بصيانة السدود من اجل تقديم تصورات حول اوضاع سد الموصل ومراحل عمليات ترميمه، مبينا ان المؤتمر سيستمر ليومين. وقال وزير الموارد المائية، حسن الجنابي، خلال المؤتمر، ان «وضع سد الموصل مطمئن وعمليات التحشية والترميم في بواباته لازالت جارية مع ووجود الشركات الاجنبية المتعاقد معها وخبراء من الوزارة». وأصبح واقع سد الموصل في الآونة الأخيرة الشغل الشاغل لمراكز الدراسات والبحوث ووسائل الإعلام والأوساط السياسية والشعبية المحلية والدولية منها، كون انهياره سيتسبب بحدوث كارثة إنسانية لا يحمد عقباها في أكبر مدينتين عراقيتين هما الموصل وبغداد والمناطق الأخرى الواقعة بينهما.
اضافة الى كلمة التعاون الدولي في المجالات المائية للدكتور بختيار امين، وكلمة للدكتور سمير العطار حول دور برنامج الامم المتحدة الانمائي في العراق، وكذلك بحث حول تحليل سلامة سد الموصل بطريقة (PFMA) وكلمة لشركة (تريفي) الايطالية جول التكنولوجيا المعتمدة في اعمال التحشية.
كما تضمن المؤتمر ليومه الاول القاء كلمة للدكتور رياض المهيدي حول تطوير المزيج المستخدم في التحشية وكلمة لمعهد «JSC» الروسية.
بعدها القى المهندس مهدي رشيد مهدي مدير عام الهيئة العامة للسدود والخزانات بالتعاون مع الخبير رياض عز الدين مدير مشروع سد الموصل كلمة حول تاريخ اعمال التحشية في سد الموصل.
اما فيما يخص صيانة ستارة التحشية فقد القى الخبير غانم محمد حسين البدراني رئيس اللجنة الاستشارية في سد الموصل، وكلمة للخبير عصمت محمد طاهر حول الطبيعة الجيولوجية في موقع سد الموصل، وفيما يخص الرصد الجيوديسي لسد الموصل كانت هناك كلمة لرئيس المهندسين وسام عبد الكاظم حسين من هيئة المساحة.
اما اليوم الثاني فكان حافلا بالنشاطات والفعاليات والكلمات، حيث تحدثت شركة (تريفي) الايطالية حول اعمال تأهيل المنفذ السفلي، وكذلك كلمة للشركة الروسية.
كما قام الدكتور خيون راهي من الجامعة المستنصرية بتقييم لوضع سد الموصل في ضوء التطورات الاخيرة، اما حول سلامة السدود فقد القى بشأنها الخبير غانم حميد حسن من مركز الدراسات والتصامبم في وزارة الموارد المائية كلمة بهذا الشأن.
وفيما يخص انشاء شبكة للمراقبة المستمرة ونظام الانذار المبكر لنظام الجيوتكنيك وكمية ونوعية المياه في سد الموصل، فقد القى الدكتور ميثم عبد الله سلطان من وزارة العلوم والتكنولوجيا كلمة مفصلة ووافية بشأنها. كذلك كانت للمهندس وليد خالد قاسم والفيزيائي صفاء صباح من الهيئة العامة للسدود والخزانات كلمة حول اعمال التحشية لسد الموصل واستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية بهذا الشأن.
كما تم التطرق الى تأثير قوى الفيضان على جدار سد الموصل من خلال دراسة قيمة للدكتور عمر عبد الرحمن من وزارة العلوم والتكنولوجيا.
بعدها قامت المنظمة الاميركية بعمل تحليلات هندسية معتمدة في سد الموصل، ثم فتح باب النقاش العام حول كل ما يخص وضع السد والاجراءات المتخذة بشأنه.
بعدها تم اقرار التوصيات والمعالجات الخاصة بالسد.
وفي ختام المؤتمر تم توزيع الشهادات التقديرية على الحاضرين والمشاركين في المؤتمر، اضافة الى عقد مؤتمر صحفي موسع حول ما جرى في اليومين من فعاليات وانشطة وبحوث، وما تمخض عنها.
الجدير بالذكر ان هذا المؤتمر يهدف الى اطلاع الرأي العام المحلي والدولي على التقنيات الحديثة المستخدمة لتعزيز سلامة سد الموصل باعتباره اولوية وطنية.

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية