اجتماع قادة الهلال الاحمر يخرج برؤى واهداف جوهرية والعبادي يؤكد على دور العمل التطوعي والسحيباني يشدد على مواجهة التحديات لتحقيق النجاح

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=4097

اجتماع قادة الهلال الاحمر يخرج برؤى واهداف جوهرية والعبادي يؤكد على دور العمل التطوعي والسحيباني يشدد على مواجهة التحديات لتحقيق النجاح

Linkedin
Google plus
whatsapp
سبتمبر 26, 2021 | 12:58 ص 210 views

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي
مع تزايد اهمية العمل التطوعي الانساني وكثرة الاحداث الانسانية التي يمر بها العالم، تبرز الحاجة الملحة والمتسارعة الى تعضيد دور المنظمات العالمية في هذا المجال لكي تأخذ دورها لمساعد اكبر عدد ممكن من الناس في مختلف دول العالم.حيث اجتمع خيرة قادة منظمة الهلال الأحمر من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤتمر كبير تحت رعاية مباشرة من قبل الحكومة العراقية وحضور فاعل للدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء اضافة الى عدد كبير من الشخصيات السياسية والانسانية منهم رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر فرانشيسكو روكا، والأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد السحيباني.
وابتدئ المؤتمر بتلاوة آي من الذكر الحكيم وعزف النشيد الجمهوري العراقي، وقراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء.
ثم القى الدكتور حيدر العبادي كلمة خلال المؤتمر رحب فيها بالحضور الكرام قائلا:
– اهلا وسهلا بالحضور الكرام الذين قدموا الى بغداد لكي يشاركونا في هذه المهمة الانسانية، المهمة التي خضناها خلال ثلاث سنوات ونصف، تلك الحرب البطولية ضد اعتى منظمة ارهابية في العصر الحديث، التي ارادت قتل الانسان وقتل الحياة والتي سببت كوارث كثيرة لنا، حيث سببت ملايين النازحين والاف القتلى بالاضافة الى تدمير البنى التحتية ومحاولة محو الارث الحضاري لهذا البلد.
مضيفا: اننا تغلبنا عليهم بوحدتنا وتضحياتنا، التي قدمها المقاتلون والمدنيون كذلك، لقد رأيت اهمية العمل الطوعي عندما زرت اكثر جبهات القتال، ورأيت المتطوعين من مختلف المنظمات بالاضافة الى متطوعين من المواطنين العراقيين الذين حضروا من كل المحافظات العراقية ليقدموا الدعم للنازحين والاهتمام بهم ولكل اولئك الذين فروا من بطش داعش وتم تحريرهم للتو. وفي نفس الوقت يقدم هؤلاء المواطنين المتطوعين الاسناد لمقاتلينا الابطال والوقوف معهم وتأييدهم.
مؤكدا: ان هذه الوقفة العراقية الشجاعة بالاضافة الى هذا الدعم الدولي من قبل المنظمات الانسانية للوقوف مع العراقيين ادى الى هذا النجاح على المجاميع الارهابية، ولكن بمجرد وجود المنظمات الارهابية في الارض العراقية تمثل كارثتين، الاولى عندما اقتحموا مدننا واراضينا وسببوا ضحايا باعداد كبيرة، من قتل وتجويع ونزوح، والتضحية الثانية هو التضحيات الكبيرة عندما عقدنا العزم على تحرير المواطنين وتحرير الاراضي، حيث تصدى ابناء العراق للدفاع عن وطنهم وتحرير المواطنين العراقيين وبالتالي قدموا تضحيات عزيزة علينا، بارادتهم واقدامهم وشجاعتهم.
مبينا: لقد اثبتت هذه التجربة حيوية وصبر المجتمع العراقي وتحمله لكل تلك الصعاب، على الرغم من ان العالم كله قد صدم بما حصل لدينا وتصوروا ان الوضع فيه سيتراجع ويعود الى الوراء، ولكننا نقول: انه لا يمكن ان يحصل ذلك، بل اننا نتقدم الى الامام، حيث اننا الان في بلد اكثر توحدا واكثر عزما وتصميما، ويتحرك الى امام لتحقيق الرفاه والتنمية وتحقيق الاجماع الوطني على مساعدة بعضنا البعض الاخر.
واؤكد على اهمية العمل الطوعي واقول لكم لولاه لما نجحنا، فالعمل الطوعي يدفع الانسان ويعطي كل ما يملك وكل ما يستطيع من اجل الوقوف مع الانسان الاخر، هذا العزم والتأكيد هو الذي حقق هذا النصر سواء على مستوى المقاتلين الابطال الذين تطوعوا للمشاركة في القتال وسواء كان على مستوى المدنيين والمواطنين وايضا المنظمات الانسانية.
ثم القى الدكتور صالح السحيباني الامين العام للمنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر كلمة جاء فيها:
– حقيقة انا عاجز عن الكلام في بلد بدأت فيه الحضارة والكتابة، بلد الانبياء والاوصياء والمرسلين، فسلام على بغداد التي عندما نذكرها، نذكر السلام والتاريخ والامجاد، فاقول فيها:
حي العراق واخطب في نواديها.. وابعث الشوق قاصيها ودانيها
شعب البطولات حي الله طلعتكم كتائب البغي قد قصوا نواصيها
نصرتم الله في تحرير ارضكم فصرتموا قصة للمجد يرويها

ثم اضاف: لعل الازمات ترفع الهمم وتزيد من العزائم نحو بذل مزيد من الجهد في خدمة الانسانية، ومن بركات هذه الاجتماعات ان تكون في عاصمة واحدة وقاعة واحدة وفي مكان واحد وتوقيت متزامن، وهذا ما يعزز فعلا التنسيق المشترك عمليا ويؤكد التعاون ميدانيا، ومن هذا المنطلق نبارك لكم الجمعيات الوطنية واللجنة التحضيرية ولاعضاء ومكونات المنظمة العربية هذا العمل الفعلي الذي نراه ملموسا.
مبينا: ان حضوركم الكريم وتجاوبكم المقدر مع جمعية الهلال الاحمر العراقي هو تجاوب مشكور وتجاوز للهواجس الذي يحاول البعض المغرض ان يبثها هنا وهناك، حيث اننا نعيش حاليا قضايا انسانية معقدة طال امدها واستشرى امدها تجابهنا فيها تحديات لم يسبق لها مثيل، فهناك ميادين مفتوحة وجراحات ما تزال متعددة ونزاعات مؤلمة وصراعات وازمات ليست بعيدة منا، ونسمع في كل لحظة انين المصابين واوجاع المنكوبين ولعل صبرهم يدفعنا الى مزيد من العمل، وهذه الاصوات تدفعنا الى مزيد من العطاء والامل .
موضحا: انني يجب ان احي بكثير من الفخر والاعتزاز صمود اولئك الجمعيات التي تعمل في مناطق النزاعات بكل صبر وحماس دون توقف، واحيي منظمة الهلال الاحمر العربي السوري واحيي جمعية الهلال الاحمر الليبي واليمني والصومالي والعراقي الذين يعملون بالذات في هذه الساحات المفتوحة، ولا انسى ان اشكر الجمعيات المساندة لهم دون تعداد، ولا انسى ان احيي بكثير من الفخر جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني التي تعاني هذه اللحظة من ما تجابهه من مصاعب.
ايها الاخوة.. ان هناك اكثر من 20 موضوعا مطروحا في الاجتماعات، وهناك قريب منها في اجتماعات المنظمة العربية وكلها تبحث فيها لتخرج بقرارات نتمنى ان تكون بغداد منطلقا لمواصلة هذا الجهد.
موضحا: ان الارتقاء النوعي لجمعياتنا يطرح موضوعات مهمة ومحورية نراها مفاتيح للمستقبل في سبيل توطين العمل الانساني الذي يعد ممرا رئيسا وهو ما نركز عليه في هذه اللحظة حتى نكون قد جمعنا بين عملين معا، عمل لمساعدة اولئك المحتاجين والمنكوبين وفي نفس الوقت تدريبا للقدرات في هذا الوطن او ذاك.
مؤكدا: اننا يجب ان نتكلم عن التحديات التي تواجهنا وان نستعد لها بدلا من ان تفاجئنا، حيث بدت تطفوا على السطح التي لم نكن نعهدها ولذلك فاني اعتقد اننا سنتكلم فيها بجرأة وصراحة وشفافة.
ونوه “السحيباني” الى رؤية الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر 2030 حيث سيتم اقتباس وتلاقح التجارب الانسانية النوعية للجمعيات والأعمال التنسيقية لتكامل الجهود ونجاحها في العمل الإنساني والإغاثي.
وقال السحيباني .. “نحن قادرون على تشخيص الكثير من الأزمات والتحديات الانسانية، ونعمل معا بفكر واحد وبمقاربة متقاربة لإيجاد حلول ناجعة بصفة جماعية وهذا ما نتأمله من هذه الاجتماعات”
بينما اكد الدكتور ياسين المعموري، رئيس الهلال الأحمر العراقي قائلا.. “يسّر الهلال الأحمر العراقي أن يرحب بشركائه من الهلال الأحمر والصليب الأحمر من أجل تخطيط استراتيجيتنا الجماعية للعقد المقبل”.
وأضاف “ولن يكون بمقدورنا أن نخفف من معاناة ملايين الأشخاص الضعفاء المعرضين للخطر في منطقتنا إلا عبر تكاتفنا والتزامنا بمبادئنا الإنسانية”.
وقال السيد فرانشيسكو روكا، رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي)..” يكافح هؤلاء الأشخاص الذين فروا من ديارهم بسبب الحرب أو العنف المستشري في كل المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم للحصول على الخدمات والدعم اللازم لبقائهم على قيد الحياة. ومما يزيد الطين بلّة، معاناة هؤلاء الأشخاص بصورة متزايدة من السياسات والقوانين التي تفضّل مراقبة الحدود على الاتسام بالروح الإنسانية وصون الكرامة.
وأضاف، تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أشد الأزمات الإنسانية خطورة في العالم. فقد دخل النزاع في سوريا عامه السابع مخلفا 13 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية. وفي العراق نفسه، أدى 15 عاما من النزاع والركود الاقتصادي إلى اعتماد ما يزيد على 8.5 مليون شخص على الإغاثة الإنسانية. وفي اليمن، بات أكثر من 80 في المائة من السكان بحاجة إلى المعونة اليوم، فقد زاد عددهم بـ 3.4 مليون بالمقارنة مع العام الماضي، وذلك بعد أن دمّر النزاع النظام الصحي وغيره من البنى الأساسية. ولم يعد في اليمن اليوم سوى 45 في المائة من المرافق الصحية. وفي ليبيا، تبلغ نسبة القاصرين بين عدد المهاجرين الذين يقدر عددهم بمليون مهاجر، 9 في المائة، علما بأن 40 في المائة منهم ليسوا مصحوبين بذويهم. وتحدث كل هذه الأزمات إلى جانب الأزمة الإنسانية الجارية في فلسطين.
وندد روكا بميل نزاعات المنطقة بشكل متزايد إلى عدم احترام القوانين والقواعد الإنسانية. ويتحمل المدنيون أوزار الحرب المتزايدة؛ وتواجه منظمات المعونة، أكثر فأكثر، صعوبات لبلوغ المجتمعات المحلية التي تحتاج إلى المساعدة. ومن العواقب الأخرى لتلك النزاعات، نزوح ما يقدر بنحو 35 مليون شخص من ديارهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسبما أفادت به المنظمة الدولية للهجرة.
وقال : “يحب أن يحصل كافة الذين يهاجرون، بصرف النظر عن وضعهم، على الحماية والمساعدة الإنسانيتين. فحقوق الإنسان هي حقوق المهاجرين”.
وفي نهاية المؤتمر الذي يستغرق يومين، سيسعى المشاركون إلى اعتماد إعلان بغداد الذي سيتناول مجموعة من القضايا الإنسانية ويشدد على أهمية جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر التي تجلب الأمل والدعم للمجتمعات المستضعفة.
وتم من خلال المؤتمر، تعيين الهلال الأحمر العراقي للفنان والموسيقار نصير شمه سفيرا للنوايا الطيبة.

 

 

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية