وزير النقل يشمر عن ساعديه ويتحدى الزمن ويعد باستمرار العمل بميناء الفاو حتى النهاية

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=9635

وزير النقل يشمر عن ساعديه ويتحدى الزمن ويعد باستمرار العمل بميناء الفاو حتى النهاية

Linkedin
Google plus
whatsapp
نوفمبر 24, 2020 | 1:45 ص 33 views

بقلم/ فالح الخالدي
عندما يشتد الظلام.. وتتعقد الأمور.. وتختلف الاتجاهات.. فان هناك نورا وبصيص امل يخرج من بين الركام والدمار.. وهذه هي حتمية معروفة وسنة من سنن الحياة.وفي بلدنا العراق، الذي هو مليء بالتحديات والحروب والصراعات والتناقضات.. نجد ان المشهد العام ينتابه الكثير من التعقيد والمشاكل والفوضى العارمة التي ليس لها بداية ولا نهاية..
ولكن رغم كل ذلك، ومع يقيننا بصعوبة الأوضاع، الا ان هناك رجال قد انتدبهم الله لكل مرحلة زمنية لكي يكونوا المفتاح لكل الحلول، والبلسم للجراح.. وهم بحمد الله كثر في هذه البلاد الطيبة الولادة..
ان العراقي الأصيل الأستاذ ناصر حسين الشبلي وزير النقل الحالي، هو رجل بمواصفات قيادية متميزة، وذو شخصية قوية وكاريزما مؤثرة، كان له مساهمات كبيرة في خدمة البلد لسنوات طويلة في هذه الوزارة العتيدة، وابرزها النجاحات الباهرة عندما كان مدير عام سلطة الطيران المدني ورئيس لجنة انشاء الطائرات العراقية ومدير عمليات الطيران في شركة الخطوط الجوية العراقية ورئيس هيئة عمليات الطيران في مديرية السلامة الجوية.
ان رجلا مهنيا بمثل هكذا سيرة مشرفة وعمل متواصل ونجاحات متلاحقة، لا يمكن الا ان يكون فلتة من فلتات زمانه.. وعلامة فارقة في مسيرة العمل المهني المشرف، ولقد حاز نتيجة لذلك على الكثير من شهادات التقدير والتميز والابداع والحفاوة والتكريم التي تليق بمقامه الكريم.
وبعد تسنمه مهام منصبه كوزير للنقل، وهو استحقاق طبيعي ونتيجة حتمية لكل ما قدم وأعطى للبلد، حتى وجدنا لمساته وخطواته التي بشرت بالخير الأكيد والتقدم المذهل في كل المجالات.. ورغم الظروف الصعبة التي مرت بها الوزارة والبلد بشكل عام بسبب جائحة كورونا، والتوقف الطويل لمسار الحياة والشلل التام، الا ان معالي الوزير لم يهدأ ولم يتوقف عن ممارسة مهام عمله ووضع الحلول الانية والعاجلة لاداء مهام الوزارة وفق القوانين والتعليمات.
حيث كانت جولاته مستمرة واجتماعاته لم تتوقف، وتوجيهاته متواصلة الى كافة الجهات والشركات والمؤسسات التابعة للوزارة، وكان يحث الجميع على العمل وعدم الانقطاع رغم كل الظروف.. والبحث عن البدائل والحلول المناسبة.
ومن المواضيع التي وضعها في جدول أولوياته هو مشروع ميناء الفاو الكبير، الذي اصر على المباشرة به وانجازه مهما كلف ذلك من ثمن، لانه يدرك أهميته وحجم التحديات التي هو اهل لها وبها.
ولكن يبدو ان أعداء البلد لا يروق لهم هذا الامر، فعمدوا الى اثارة الفوضى والقلاقل، عن طريق موضوع مقتل مدير شركة دايو الكورية المنفذة للمشروع، وما تبعتها من تداعيات وتوقف وارتباك في المشهد العام.
ولكن وزير النقل كان شجاعا وقويا كعادته، حيث اصر على الاستمرار بالعمل في ميناء الفاو الكبير دون توقف، وان الاعمال مستمرة في ميناء الفاو الكبير من خلال وصول باخرة لنقل الأحجار الكلسية المستخدمة بعمليات الدفن في حوض الميناء الأمر الذي يؤكد استمرار عملية تنفيذه وفق المدد الزمنية المحددة”.
وعملت ملاكات قسم السيطرة والتوجيه البحري التابع للشركة على استقبال الباخرة ‏(Cy Atlantic) وإرشادها إلى مدخل كاسر الأمواج الخاص بالميناء .
حيث اصدر وزير النقل باستمرار سير الأعمال في ميناء الفاو الكبير ودحض كل الشائعات التي أدعت توقف الأعمال فيه” وان أعمال المشروع قائمة ولا صحة لتوقفها بسبب حادثة الانتحار المؤسفة لمدير الشركة الكورية المنفذة للمشروع ( دايو)، مشيراً الى ان الكوادر الكورية الهندسية والفنية و المتعاقدين معها مستمرين بتنفيذ مراحل أعمال المشروع المتعاقد عليها .
اننا نضع ثقتنا كلها بهذا الرجل الكفوء ذو العقلية الراجحة.. الذي يمتلك رؤية ثاقبة وعقل نير، وانه لمن المؤكد انه سيسير بالوزارة وبمشروع ميناء الفاو نحو السكة الصحيحة، وسيحاول انجاحه والمضي به وستكون له بصمته فيه ان شاء الله.

 

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية