مضيف الشيخ غازي العزاوي يستقبل وفد المرجعية لحل موضوع الديات العشائرية وفق الشريعة الإسلامية

الرابط المختصرhttps://www.elfagrnews.com/?p=9929

مضيف الشيخ غازي العزاوي يستقبل وفد المرجعية لحل موضوع الديات العشائرية وفق الشريعة الإسلامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
يناير 22, 2021 | 1:38 م 111 views

وكالة الفجر نيوز/ جبار اللامي
كانت وما زالت عشائرنا العراقية الاصيلة هي صمام الأمان والحضن الدافئ لكل الناس في كل زمان ومكان.. وهذا ما عرفه الجميع عن هذه المؤسسة الاجتماعية الاصيلة.. وبالخصوص قبيلة العزة، هذا الاسم الكبير ذات التاريخ المشرف والحاضر البهي.. التي طالما عرفت بمواقفها الوطنية الخالدة وسعيها للوحدة ووأد الفتن ولم الشمل.حيث شهدنا في هذا اليوم المبارك، وفي مضيف الاصالة والشموخ والعز في قضاء أبو غريب، مضيف الشيخ غازي الجيجان العزاوي، تلاحما كبيرا وصورة رائعة للنسيج العراقي الجميل الذي جسد التاريخ والتراث والدين والشرع والمحبة والسلام بابهى.
فقد احتضن الشيخ الفاضل غازي الجيجان الندوة الحوارية والملتقى العشائري الذي عقد تحت شعار “العشائر العراقية تستضيء بفكر المرجعية في تصحيح السنن العشائرية” من قبل الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة قسم الشؤون الدينية – شعبة التبليغ والتعليم الديني – لجنة بغداد/ الكرخ الثانية تقيم الندوة الحوارية حول الديات العشائرية بوجود مسؤول اللجان السيد محمد الجابري ومشرف اللجان الشيخ محمد السوداني.
وجرى خلال الندوة القاء كلمات ومحاضرات تعريفية حول الديات العشائرية في الإسلام واحكامها وسننها وكيفية تطبيقها وفق الشريعة المحمدية الاصيلة، وتم كذلك مناقشة المشاكل المتعلقة بها وسلوك بعض المدعين للمشيخة واستخدامهم لاساليب ملتوية لغرض المنافع المادية.
وقد كانت لوكالة الفجر نيوز عددا من اللقاءات على هامش الندوة، حيث التقت بالأستاذ عثمان عادل قائم مقام قضاء أبو غريب والذي تحدث قائلا:
– في احدى الدواوين الكريمة في قضاء ابي غريب، الا وهو ديوان الشيخ العزيز غازي الجيجان العزاوي، حضر وفد المرجعية المقدسة لعقد هذا المؤتمر العشائري لغرض توحيد الرؤية العشائرية في موضوع الديات بعد الظروف الخانقة التي تعرضت لها هذه المناطق، ومواجهة الإرهاب من قبل أبناء هذه المناطق بمساندة القوات الأمنية وجميع الجهات الأخرى حتى تحقق الامن والاستقرار.
مضيفا: ان المرجعية كما دعمت القضاء في السابق، وقدمت الكثير من اجل امنه واستقراره، فها اليوم تواصل الدعم والاسناد في كل المجالات، ولذلك فان عشائرنا الكريمة استقبلت وفد المرجعية بكل رحابة صدر من اجل نقل الصورة الحقيقية للوضع العشائري في قضاء أبو غريب الذي هو جزء من عراقنا الحبيب، ونوجه شكرنا وتقديرنا للشيخ غازي الجيجان الأخ أبو ارشد المحترم على ما بذله من جهود لاستقبال هذا الوفد الكريم ونأمل من المرجعية الرشيدة ان تنظر بعين العطف والرعاية كما كانت دائما من اجل نيل استحقاقه الخدمي من خلال تفاعلها مع مركز القرار في الحكومة الاتحادية بتغيير الواقع الخدمي المتردي في أبو غريب.

كما تحدث أيضا السيد عز الدين الطباطبائي الحكيم / أستاذ في الحوزة العلمية ونجل المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم قائلا:
– كان لنا اليوم شرف اللقاء باخواننا من شيوخ ووجهاء واعيان ومجالس الاعيان في قضاء أبو غريب، وقد كان لقاءا مثمرا وايجابيا حيث تم تداول الكثير من المواضيع والأفكار بشكل واضح وحقيقي، ونتمنى ان تستمر مثل هكذا لقاءات مهما أثيرت فيها من نقاط خلافية او توافقية، لانها بالتالي تصب في اتجاه المنفعة العامة واستيضاح حقائق الأمور.
مبينا: ان موضوع الحلول العشائرية يجب ان تكون منصفة وعادلة ومتوافقة مع حكم الشرع الشريف وان تكون حلول حاسمة ومرضية ولا تفتح لابواب أخرى من الخلافات، ونسأل الله ان يوفق العاملين في هذا الاتجاه وكل من يساهم في هذا الامر.

اما الشيخ محمد الانباري الناطق الرسمي باسم مجلس شيوخ ومثقفي قضاء أبو غريب فقد أوضح لنا:
– هذه تمثل خطوة مهمة وجيدة من قبل وجهاء وشيوخ ومثقفي قضاء أبو غريب في مضيف الشيخ غازي الجيجان، الذي يمثل مضيف لقضاء أبو غريب، لأننا الينا على انفسنا ان نكون هنا قبيلة واحدة، متوحدين في الكلمة وحتى في الديات.
مبينا: ان موضوع الديات لدينا مخففة جدا وفيها الكثير من التسهيلات، ولكن هناك بعض المناطق يمارسون المغالاة والتضخيم في هذا الجانب، ويمارسون ويطلبون ديات غير موجودة في الدين وتعليمات المرجعية.
مؤكدا: اننا طرحنا هذه المواضيع اليوم على ممثلي المرجعية، والذي نتمناه ان يتم توحيد موضوع الديات العشائرية، وان يكون العراقيين كلمة واحدة وفكر واحد، ونتمنى ان يأخذ هذا المؤتمر الحيز الكبير من الاهتمام.

بينما كان للشيخ مشتاق طالب / احد شيوخ الفريجات – البو عز كلمته وتصريحه حيث قال:
– كنا اليوم في مجلس عشائري من اجل بيان الحدود الشرعية في الدية العشائرية وتوحيدها ما بين مناطق الوسط والجنوب والغربية، ولله الحمد، فبفضل هؤلاء الشيوخ الاجلاء استطعنا ان نصل الى حد تبيان السنن العشائرية وتوحيد اللحمة ما بين العشائر والقبائل العراقية.
– ونتقدم بالشكر الجزيل لوسائل الاعلام المهنية وبالخصوص وكالتكم الموقرة

فيما أدلى الشيخ خميس علي عواد ممثل قبيلة الفهد في بغداد قائلا:
– ان هذا يمثل طموح كبير بالنسبة لنا فيما يتعلق بموضوع الديات العشائرية، وان شاء الله هذه هي بداية خير لأننا نملك هدفا اكبر بكثير ومهم جدا، الا وهو توحيد الديات وتوحيد الثوابت العشائرية وبشكل الخاص في المناطق الغربية والفرات الأوسط والجنوب، لأننا بشكل عام نمثل مجتمع واحد.
مؤكدا: اننا نتعامل وفق مبدأ وثوابت معينة لكي لا تتجاوز الثوابت الشرعية، ومنها قاعدة شرعية تتضمن تقسيم الدم الى ثلاث: عفو ودية مسلمة الى اهله، وقصاص الذي يمثل القانون، اما الدية فهي الفصل العشائري، فلا يجوز اليوم ان نعطي دية وقصاص عشائري وقانون، وهذا الامر ينسحب على باقي الديات الأخرى، ابتداءا من القضاء والقدر والقتل العمد الى أمور أخرى كثيرة.
مبينا: ان توحيد الديات ما بين مناطق العراق يؤدي الى السلم الأهلي والمجتمعي والاستقرار العام.
موضحا: ستكون هناك ندوات ومؤتمرات أخرى تقوم بها اللجان المشكلة التي سوف تأخذ دورها على مستوى قضاء أبو غريب وحزام بغداد وغيرها.

اما السيد محمد عبيد الجابري رئيس لجنة عشائر بغداد التابعة للعتبة الحسينية المقدسة فقد بين:

– تقيم العتبة الحسينية المقدسة شعبة التبليغ والتعليم الديني / اللجنة العشائرية في بغداد – اللجنة الثانية هذه الندوة الحوارية حول الديات العشائرية والأمور الأخرى التي يركز عليها هي المساعدة بين الناس واحياء روح المواطنة التي ابتعد عنها كثير من الناس.
مبينا: ان المرجعية الدينية استشعرت هذا الامر، ووجهت العتبة الحسينية من خلال شعبة التبليغ الديني بان تأخذ على عاتقها نشر ثقافة المودة والمواطنة بين الناس ومن ثم توحيد السناين والديات العشائرية، لان هناك سناين اخذت منحى بعيد واصبح البعض يعتاش عليها من خلال فرض مبالغ كبيرة، علما انهم لا يمتلكون اية ارتباطات عشائرية معروفة مستغلين ظروف الناس بطرق غير مشروعة.
مؤكدا: ان هذه الندوة تعتبر من الندوات المهمة التي اخذت على عاتقها العتبة الحسينية اقامتها إضافة الى الندوات الأخرى في مختلف مناطق العراق وبغداد التي بلغت اكثر من 50 ندوة، ومستمرون على هذا الامر الى ان يتم تنفيذ وتطبيق تعليمات المرجعية.

كما التقينا بالشيخ فيصل العامري امين عام مجلس شيوخ قضاء أبو غريب:
– هذا هو لقاء عشائري مهم ولطيف جدا، تبنته المرجعية الكريمة بدعوة من احد شيوخ قضاء أبو غريب، وقد حصل خلال اللقاء مناقشات ومداولات كثيرة فيما يخص الديات العشائرية، لان هذا الموضوع متقارب جدا في مناطقنا كالغربية والفرات الأوسط، ولكننا نعاني في مناطق الجنوب او شرق بغداد فنجد انها على العكس من اتجاهاتنا ورؤيتنا فيما يخص مواضيع القتل والقتل العمد.
مؤكدا: ان المرجعية الدينية تبنت هذا الموضوع وشملت كل الديات في العراق، كالمناطق الغربية وجنوب وشرق بغداد والفرات الأوسط، ونحن متواصلون ونتمنى ان تصل هذه الرسائل الى كل العراق.

وأيضا تحدث الشيخ جاسم موسى / احد شيوخ العشائر :
– بعد فترة 17 سنة، عادت العشائر من جديد لتتوحد في السناين العشائرية والفصول، برعاية العتبة الحسينية المقدسة وباشراف الشيخ جعفر الابراهيمي والشيخ محمد السوداني، حيث شكلنا لجان في بغداد، في الكرخ والرصافة لتوحيد الفصول والديات لكي نقضي على ظاهرة المغالاة في الفصول والديات وكانت برئاسة السيد محمد الجابري في مناطق الكرخ، اما اللجنة العشائرية الثانية فهي لمناطق أبو غريب والحصوة برئاستي (الشيخ جاسم).
مبينا: اننا ارتأينا ان تتوحد الديات ونقضي على الغلاء وضعفاء النفوس الذين يتخذون من الفصول والديات تجارة، وقد اجتمعنا في مضيف ودار الشيخ ارشد الغزاوي لكي نجتمع من جديد ونقول للعالم بان العشائر العراقية متواجدة وحاضرة ونقضي على كل الطارئين على العشائر.
مبينا: لقد كانت هناك ندوات أخرى في مناطق بغداد، ولكن في أبو غريب التي تضم 48 عشيرة سوف تستمر فيها الندوات وكذلك للمناطق الأخرى.

 

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

مواضيع عشوائية